اختتام فعاليات مؤتمر ليبيا الدولي للمياه مع ضرورة تحديث التشريعات المتعلقة بالمياه والبيئة

اختتم الخميس الماضي فعاليات مؤتمر ليبيا الدولي الأول للمياه، والذي نظمته منظمة الأكاديميين والخبراء الليبيين، وبرعاية ذهبية من شركة شيماء للصناعات الغذائية المحدودة.

وهدف المؤتمر إلى التطرق للسياسات والاستراتيجيات الشاملة لإدارة الموارد المائية، ومناقشة أحدث الابتكارات التكنولوجية والتطورات العلمية المرتبطة بجودة المياه، والوقوف على معايير جودة مياه الشرب ومدى مطابقتها للمواصفات الليبية إلى جانب تذليل الصعوبات التي تواجه قطاع المياه في ليبيا، والمساهمة في الحد من التلوث النفطي للمياه وأساليب مكافحته.

كما ناقش المؤتمر في محاوره استراتيجية وإدارة الموارد المائية، والتشريعات والقوانين الخاصة بمياه الشرب، وترشيد استهلاك المياه، وجودة المياه من ناحية المواصفات المكروبيولوجية والكيميائية.

وأوصي المشاركون في المؤتمر على ضرورة انشاء مجلس وطني للمياه ( مجلس الأمن المائي) يضم كافة الأطراف المعنية بشؤون المياه امداداً واستخداماً بما في ذلك مؤسسات المجتمع المدني، بالأضافة إلى تقييم الوضع المائي في البلاد و جدولته لضمان توفير المياه للجميع ولكافة الأغراض، وبما يحقق أهداف التنمية المستدامة.

كما أوصي المشاركون بضرورة تشجيع الاستثمارات في مجالات المياه غير التقليدية، وإنشاء محطات معالجة جديدة لاستيعاب الكميات المنتجة من مياه الصرف الصحي لضمان الحماية من الأمراض والتلوث والاستفادة من المياه المعالجة في سد جزء من الاحتياجات المائية في القطاع الزراعي، والاسراع في تحديث كافة القوانين والتشريعات المتعلقة بالمياه والبيئة والصحة، مع التشديد على ان تشتمل التشريعات المائية على الضوابط التجارية فيما يتعلق بتقليل الفاقد في محطات التحلية بمختلف أحجامها.

إضافة إلى تفعيل دور المختبرات المرجعية المختصة في تحليل المياه في جميع أنحاء البلاد ودعمها بالإمكانيات المادية والبشرية، تشجيع استحداث التقنيات الحديثة المتعلقة بتحسس ومراقبة التلوث في مياه الشرب والري وكذلك مياه شواطئ البحر.

وقد بدأت فعاليات مؤتمر ليبيا الدولي للمياه في الرابع والعشرين من أبريل وحتى السادس والعشرين من الشهر نفسه في فندق كورنثيا بالعاصمة طرابلس تحت شعار " استدامة- تشريعات- تقنيات- اقتصاديات".